المتغيرات الاقتصادية و النشاط العقاري

تتأثر أسعار الأراضي و العقارات و أسعار المباني بشكل عام و عوائد الاستثمار في السوق العقاري بمجموعة من العوامل التي تؤثر بشكل مباشر في حجم العرض و الطلب فمن المؤكد أن أسعار العقارات تتأثر بالمتغيرات الجزئية للاقتصاد كما تتأثر بالمستوى العام للنشاط الاقتصادي .
تأثير المتغيرات الاقتصادية تأثيرها على النشاط العقاري

يتأثر النشاط العقاري بمتغيرات النشاط الاقتصادي الكلي آلاتية :

ارتفاع وانخفاض أسعار الفوائد و مستوى عوائد الاستثمارات المختلفة .

متغير اتجاهات السكان

القاعدة الاقتصادية للمناطق الجغرافية .

الأنظمة و القوانين التي تحكم الأنشطة الاقتصادية

1-ثأتير ارتفاع و انخفاض اسعار الفوائد و مستوى عوائد الاستثمارات المختلفة

و يختلف التأثير بالعادة بين نشاط العقار السكني و نشاط العقار التجاري عند ارتفاع و انخفاض اسعار الفوائد و مستوى التغيرفي عوائد الاستثمارات فقد يتجه النشاط العقاري التجاري إلى الركود بينما يحافظ النشاط العقاري السكني على مستوى أداءه آلا انه يحدث اختلاف في مواصفات المطلوبة للمجتمع السكني مثل يتجه الناس إلى الوحدات الأصغر والأرضي الصغيرة .

ويؤثر اتجاه السوق العقاري ( السكني والتجاري ) آلي الانتعاش آو الركود في حركة الاقتصاد الكلي بسبب أن السوق العقاري من الأنشطة القائدة بالاقتصاد الكلي و يؤثر في البداية بالأنشطة المرتبطة به مثل قطاع المقاولات و مكاتب الخدمات الهندسية ثم بالصناعات القائمة المتصلة به مثل صناعات مواد البناء ثم قطاع النقل ثم الخدمات المصرفية التى تحكم باسعار الفوائد و اعطاء القروض و يكون تأثير السوق العقاري التجاري اكبر تجاوبا مع مستوى الأداء الاقتصادي من سوق العقاري السكني .

يحقق النشاط العقاري عوائد مالية اقل من عوائد الاستثمار في الأوراق المالية بإضافة آلي صعوبة التصرف به بالبيع آو بالشراء عند حدوث ركود اقتصادي من ما يؤدي إلى هروب الاستثمارات إلى الأوراق المالية من ما يؤدي آلي زيادة الركود في السوق العقاري و بالتالي الى ارتفاع نسبة الفائدة على القروض المرتبطة بالنشاط العقاري لارتفاع المخاطرة من ما يزيد من ركود السوق العقاري .

و يثأتر السوق بمتغير آخر من متغيرات الاقتصاد الكلي و هو متغير اتجاهات السكان الذي يتحكم به ما يلي :

معدلات الولادة والوفيات : التي تحدد متوسط أعمار المجتمع ومدى الحاجة للسكن و خطط الإسكان العامة على مستوى الدولة .

معدل أفراد الآسرة : و يحدد معدل أفراد الآسرة حجم الوحدات السكنية و الخدمات العامة لكل منطقة بمعنى آخر آن حجم أفراد الآسرة يؤثر بالتخطيط العمراني للمدن الأحياء .

أذواق المجتمع : ثؤتر أد واق الناس بحركة الاقتصادية فعند يتجه الناس ألي الإسراف باستخدام مواد البناء و استخدام مواد مكلفة مستوردة قد تؤدي بالحركة الاقتصادية ألي الارتفاع و نمو في الواردات غير المنتجة .

المستوى الاجتماعي و التعليمي : و تحدد اتجاهات المجتمع في البناء فمثالا رغبة الناس بتحقيق خصوصية كاملة في منازلهم و مراكز التسوق و أماكن العمل تؤدي ألي المبالغة في استهلاك مواد البناء و ارتفاع أسعار قطاع الخدمات ( المقاولات والمكاتب الهندسية ) و ارتفاع المستوى التعليمي يحد من المبالغة في تنفيذ البناء و كذلك للاستخدام أنظمة هندسية حديثة بالبناء و التعمير .